الحلقات (10)

  • الحلقة 10 2012
    المدة: 22:30

    المحفل الماسوني في نيويورك

    ما بدأ كمسيرة في أعماق دار عجزة ماسونية مخيفة يتحوّل إلى رحلة إلى جنة المركبات المعدّلة. بعد عدم العثور على السلع القيّمة في دار عجزة في (تابان - نيويورك)، يستكشف الفريق حظيرتين معدّتين للتدمير في بلدة (نيوتاون - كونتيكت) القريبة. يصاب (جاي) بالذهول أمام التحف الخاصة بالمركبات الآلية المخزّنة في الحظيرة، مثل جرّارة مرمّمة ولافتة خزفية وسيارة (كرايسلر ساراتوغا). الآن على (جاي) أن يقنع المالكين بأنه سينجح في ترميم وإعادة بيع كل محتويات الحظيرتين ولكن شرط أن يتفقوا على سعر عادل.

  • الحلقة 9 2012
    المدة: 22:30

    مدينة الأشباح في كونيتيكيت

    إنها فرصة استثنائية لا لاستكشاف مبنى مهجور فحسب بل بلدة برمتها أيضاً. اشترى (جونسونفيل - كونتيكت) مليونير كان ينوي تحويل المصنع والقرية المحيطة به إلى مقصد سياحي ولكنه أغلق المكان عام 1994. يتوقع (جاي) و(دان) و(مارك) العثور على ملكيات محفوظة جيداً ولكنهم يُصدَمون بكمية العفن والفطريات والخراب عند كل منعطف. يخشى (جاي) أن تكون رحلة عادية ولكنه يسرّ حين يجد لوحة تقطيع اللحم، وسياجاً من الحديد المطاوع، وجرساً من تصميم عائلة (مينيلي) المشهورة بصبّ جرس كنيسة القديس (أنطونيوس) في (براغ). بعد النضال للتفاوض على أسعار عادلة مع المالك، يقرّر (جاي) تقديم عرض غير مسبوق، شراء مبنى مدرسة برمته.

  • الحلقة 8 2012
    المدة: 22:30

    بنك النفط في بنسلفاني

    يبحث فريق (جاي) لإنقاذ التحف عن الكنوز في مصرف قديم مهجور بُني لاحتواء ثروات أقطاب النفط في (أميركا). يقع المصرف في وسط مدينة النفط (بنسلفيانيا)، في بلدة صغيرة هي نفسها جوهرة تاريخية مخفية. في القرن 19، عند تم حفر أول بئر نفطية تجارية في جوارها، أصبحت موطن بعض أبرز أساطير القطاع. ومع جفاف الآبار النفطية أغلق المصرف أبوابه. بما أنه كان مؤسسة راقية، يعتقد (جاي) أنّ كنوزاً قد تكون ما زالت مخفية بداخله. وتجدي مجازفته نفعاً إذ تزخر البنية المترفة جداً بالتحف التاريخية التي تحتفل بقصة المصرف الغنية والمدهشة. وتشمل أبرز الخيارات صندوق دفع عتيق الطراز وفتحة بريد أنيقة. ثم على السطح، يصاب الرجال بالذهول حين يكتشفون صارية علم فخمة عملاقة كانت ترتفع بفخر ووضوح فوق هذا المبنى الجميل. قد ينطوي نزعها على عملية معقّدة قد تتسبب بكارثة بسهولة. ولكن الصارية تحتفل بتاريخ المصرف الغني والروح الأميركية المفعمة بالفخر. (جاي) عازم على أخذها إلى جانب كل التحف الأخرى التي جمعوها خلال النهار. الآن فيما يستعد لعقد صفقة مع مالك المصرف، سيحاول كسب مبالغ ضخمة.

  • الحلقة 7 2012
    المدة: 22:35

    مصنع بابست بلو ريبون

    يبحث (جاي) والفريق عن الكنوز في المقر الرئيسي المهجور لشركة (بابست بروينغ كومباني)، وهو مجمّع شاسع أشبه بالقصر يعود إلى 1844. لإنجاز هذه المهمة، على الفريق عبور مئات الكيلومترات وصولاً إلى (ميلووكي) ولكن بالنسبة لـ(جاي) المكافآت المحتملة تبرّر الرحلة الطويلة. كان المبنى الكهفي مقر أضخم معمل جعة في البلاد وهو غني بالأساطير والتاريخ. ما يعني أنه قد يكون مليئاً بالتحف القيّمة التي تحتفل بقصة (بابست). ويعلم (جاي) أيضاً أنّ للشركة حشد من المتابعين الأوفياء وعلى الأرجح أنّ المعجبين المناسبين قد يدفعون مبالغ ضخمة مقابل تذكاراتها. ما إن يبدأ الرجال الثلاثة بالاستكشاف، سرعان ما يدركون أنّ المكان كنز دفين من القطع النادرة الخاصة بصناعة الجعة. يعج الدور التحتي بالإعلانات القديمة واللافتات الكلاسيكية، بينما تمتد البراميل الخشبية المعتّقة الجميلة على طول الأروقة. في إحدى الغرف يصادفون خزنة ضخمة تحتوي على مجموعة أصلية من خرائط المبنى. حتى المستوصف يتضح أنه منجم ذهب صغير بفضل المعدّات الطبية التي تحمل شعار (بابست) المشهور. ولكن فوق في الجناح التنفيذي هو حيث ينجزون أبرز اكتشاف، مكتب جميل النقش بغطاء قابل للسحب كان ملك الكابتن (بابست) الأسطوري. يقع (جاي) في حب المكتب تواً ويتوق إلى أخذه إلى جانب كل القطع الأخرى التي وجدوها خلال النهار. ولكن عليه أولاً أن يعقد صفقة مع المالك وسعره الغريب. على (جاي) أن يساوم لخفض الأرقام وإلاّ فستفشل الرحلة كلها وستتلقى أعماله ضربة قاسية.

  • الحلقة 6 2012
    المدة: 22:34

    محلج القطن في جورجيا

    يهبط (جاي) والفريق في الجنوب العميق حيث يبحثون عن الكنوز في محلاج قطن مهجور. يعود المكان إلى أواخر القرن 19 وكان في ما مضى تجارة مزدهرة وقد يكون الآن زاخراً بالتحف القيّمة. يتمحور المكان حول منطقة الحلج، وهي متاهة عملاقة من العجلات والتروس والأجهزة. رغم أنّ الآلات مبهرة، ليس فيها ما يستطيع الرجال إنقاذه. ولكن عدا عن المحلاج، يجد الفريق مجموعة متنوّعة من الكنوز. هناك مزرعة قديمة مليئة بقطع الأثاث العتيقة واللوحات التاريخية، إلى جانب سقيفة تخزين ضخمة تعج بالقطع النادرة الفريدة. ولكن في الخارج، قرب تلك السقيفة يجدون أثمن القطع، مجموعة من معدات محطة وقود عتيقة، من بينها مضخة وقود عتيقة الطراز وبراد (كوكا كولا). تجسّد هذه القطع التراث الأميركي وإذا تم ترميمها كما يجب فقد تساوي مبالغ طائلة في سوق جامعي التحف النادرة. ولكن للحصول على هذه الأغراض، على (جاي) أن يعقد صفقة مع المالك ولكن أسعاره تقضي على ربحه الصافي. عندما تبدأ المساومة تخضع مهارات (جاي) في التفاوض للاختبار. ويدرك أيضاً أنه قد يرحل صفر اليدين.

  • الحلقة 5 2012
    المدة: 22:34

    مزرعة مسيسيبي

    يبحث (جاي) و(دان) و(مارك) عن التاريخ المفقود في غابة (الأبالاش) شمال (ميسيسيبي). اليوم يستكشفون مسكناً مهجوراً يعود إلى ثلاثينات القرن 19. كانت المنطقة في ما مضى حدود المجتمع، حيث واجه المستعمرون الصعوبات للبقاء على الأرض. تساوي القطع من عصر الروّاد مبالغ طائلة وبالتالي يتوق الفريق إلى رؤية ما سيجده. أصبح المسكن الآن مجموعة من المباني المتهدّمة جداً. ولكن بالرغم من مظهرها المهلهل، قد تخفي كل بنية كومة من الكنوز التاريخية. هناك أثاث كلاسيكي، وأدوات عتيقة الطراز، وقطع نادرة من كل حقبة. يروي العديد من القطع قصة العائلة التي كانت تقيم هنا ويبدو أنهم كانوا أشخاصاً بارعين وموهوبين فنياً. كان أحدهم أستاذاً وشاعراً مرموقاً وكان أحد آخر طياراً في سلاح الجو. آملاً الاحتفال بحياتهم المبهرة، يتوق (جاي) إلى ترميم الكنوز التي خلّفوها وراءهم. ولكن عليه أولاً أن يعقد صفقة مع المالكين الذين اتضح أنّ التفاوض معهم صعب إلى حدّ استثنائي. عندما تبدأ المفاوضات، يجد (جاي) نفسه عالقاً وسط معركة مساومة وحشية.

  • الحلقة 4 2012
    المدة: 22:30

    مصنع الورق في ماين

    يستشكف (جاي) و(دان) و(مارك) مصنع ورق مهجوراً اتضح أنه عملاق تاريخي فعلياً. يعود المبنى إلى القرن 19 وكان في ما مضى من أكبر مصانع البلاد. إنه بحجم 12 ملعب كرة قدم وهو أكبر من أي هدف واجهه الفريق على الإطلاق. والآن أثناء بحثهم عن الآثار الصناعية، يجوب الرجال الثلاثة تاريخ المصنع العريق. فيعبرون غرفة الآلات الهائلة المجهّزة بمكبس عملاق كان في ما مضى ينتج كميات هائلة من الأوراق. ومن المحطات الأخرى حجرة الخشب المطحون، أقدم أجزاء المصنع. في الماضي، كان المكان الذي تسحق فيه أحجار الرحى الضخمة لب الخشب لتحويله إلى ورق. كما يتفقدون المختبر العلمي، جزء حيوي آخر من المصنع. في هذا الركن من المبنى، كان يتم اختبار وتطوير المنتجات والتقنيات الجديدة باستمرار. تزخر كل غرفة بالأغراض التاريخية التي يستطيع الفريق إنقاذها. أجهزة القياس النحاسية والمعدّات العتيقة لإطفاء الحرائق والعربات الكلاسيكية كلها لقيات رائعة. عبر صقلها جيداً، يعلم (جاي) أنه يستطيع تجديدها مقابل ربح كبير. ولكن لعل أحد أفضل الاكتشافات هنا هو مجموعة من الخزائن الشبكية حيث كان موظف فخور يضع مقتنياته في ما مضى. تعكس هذه القطعة روح العمّال العديدين الذي كرّسوا حياتهم للمصنع. يتوق (جاي) إلى ترميم هذه التحفة إلى جانب كل اللقيات الرائعة الأخرى. ولكن أولاً، عليه أن يعقد صفقة مع مالكي المصنع الذين ما زالوا يحبون المبنى بكل وضوح. على (جاي) أن يستميلهم بطريقة ما عبر إثبات أنه هو أيضاً يريد الحفاظ على تاريخ المكان.

  • الحلقة 3 2012
    المدة: 22:30

    طاحونة ماريلاند

    يبحث (جاي) و(دان) و(مارك) عن آثار منسية في مكان تاريخي نفيس نادر، طاحونة تعود إلى القرن 18 في (ويستمنستر - ماريلاند) مهجورة منذ عقود. في ذروتها، كان المزارعون يحضرون بذورهم إلى هنا لطحنها إلى دقيق، وكانت الطاحونة ركيزة تجارية نشطة للمجتمع المحلّي. والآن يشق الفريق دربه عبر البنى المهلهلة في الملكية بحثاً عن قطع ثمينة، ربما يعود البعض منها إلى زمن افتتاح المكان. في كل مبنى يكتشفون مجموعة متنوّعة من الآثار التاريخية، من معدّات الزراعة العتيقة إلى أجهزة الطهو القديمة الطراز. ولكن الطاحونة القديمة هي المكان الذي يجدون فيه أكبر غنيمة. معبد لفن الهندسة قبل العصر الصناعي، إنها بنية مبهرة اتضح أنها جنة للمنقذين من الهدم. فتحت ركام من الأنقاض، يكتشفون مجموعة من الآجرّة الخزفية التي تعود إلى القرن 19. إنه اكتشاف هائل يعتقد (جاي) أنه يساوي الكثير من المال. وهو عازم على إنقاذ الآجرّة الجميلة والآثار الأخرى قبل أن تضيع في المباني المهدّمة التي بدأت تنهار. ولكن ليحقق ذلك، عليه التفاوض مع مالك الطاحونة، رجل متعلّق بالملكية ومن الواضح أنه غير مستعد للتخلّي عنها.

  • الحلقة 2 2012
    المدة: 22:34

    مصنع الحرير في ماريلاند

    يبحث (جاي) و(دان) و(مارك) عن كنوز تاريخية في كبسولة زمنية تاريخية، مصنع حرير مهجور يُعتقَد أنه آخر واحد سليم في الولايات المتحدة. بعد هجره منذ أكثر من 60 عاماً، أصبح المبنى متهدّماً جداً وعدة من نوافذه محطّمة. من الخارج، يبدو وكأنّ المبنى تعرّض للنهب والتخريب ولكن الفريق يدخل إلى مكان مليء بالأغراض. في الواقع، يبدو وكأن الزمن توقف فحسب عام 1957، حين أغلِق المصنع. في كل غرفة، يجدون قطعاً تساعد في فهم قصة المعمل والعاملين فيه، وتكشف السجلات أنّ الأجور كانت متدنية حتى 20 سنتاً في الساعة وأنّ غالبية الموظفين كانت تتألف من النساء والشباب. ويزخر المبنى بالأشياء التي يستطيع الفريق إنقاذها. تجهيزات الإنارة العتيقة الطراز، والمعدّات القديمة لإطفاء الحرائق، ونافورة الماء الكلاسيكية هي مجرد بعض القطع التي يتوق (جاي) إلى ترميمها. إذ أحزنه الوقع الذي يحدثه الزمن على المعمل القديم، يأمل أن يخرج هذه القطع التاريخية قبل أن تتلف كلياً. ولكن المالك شديد التعلّق بالمصنع ويبدو غير مستعد للتخلّي عن أي شيء. على (جاي) أن يقنعه بطريقة ما بأنّ الوقت حان وأخيراً لبيع هذه القطع وإعطائها حياة جديدة قبل فوات الأوان.

  • الحلقة 1 2012
    المدة: 22:30

    الكنيسة الأسقفية الميثودية الأفريقية في فيلادلفيا

    يتوجه خبراء التجديد (جاي) و(دان) و(مارك) إلى (فيلادلفيا) التاريخية لاستكشاف كنيسة ومدرسة قوطيتين مهجورتين. من المقرر هدم هذه البنية المهيبة التي تعود إلى العام 1844 بعد 60 يوماً. إذ يعلمون أنّ ثروات منسية قد تكون مخفية في الداخل، انطلقوا لإنقاذها من الدمار وتحقيق مكاسب هائلة. داخل المبنى، يشقّون دربهم عبر الأروقة المظلمة وصولاً إلى الحرم. في عدم كنائس، إنها المنطقة الأكثر ترفاً حيث يتم الاحتفاظ بالقطع الأثمن. تحتوي الغرفة على عدة كنوز ولكن كنزاً يبرز تواً، مجموعة خلّابة من النوافذ المصنوعة من الزجاج المعشّق. إنها تذكير لافت بأنّ طائفة ثرية لم تبخل في زخرفة هذه القاعات. بالإضافة إلى الزجاج المعشّق، يجد الفريق قطعاً قيّمة أخرى في أرجاء المباني. في الدور التحتي، يصادفون عدة أغراض ترفيهية، ما يشير إلى أنه كان المكان الذي تجتمع فيه الطائفة للّقاءات الاجتماعية. ومن بين الأغراض التي تم العثور عليها، مجموعة من القضبان المتوازية، ومعدّات البولنغ، ومجموعة من مصابيح غاز نادرة مصنوعة من القصدير. عازماً على أخذ هذه التحف، ينطلق (جاي) الآن للتفاوض مع المالك. إذا أبرم الصفقة فسيتمكن من إعادة إحياء هذه القطع التاريخية.

عروض مشابهة